توقعت " مؤسسة هارفارد للتنمية الدولية " نمو الاقتصاد المصري بمتوسط 6.8% سنويا حتى عام 2027 ليصبح ضمن أسرع الاقتصادات نموا على مستوى العالم.

وأوضح تقرير للمؤسسة استعرضه الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء المصري أن هذه التوقعات تستند إلى مقياس واحد يتمثل في " التركيبة الاقتصادية -Economic complexity" والتي تعكس مدى التنوع والتطور في القدرات الإنتاجية المضمنة في صادرات كل دولة.

و أشار التقرير إلى أن ما يجمع بين عدد من الدول منها مصر والصين وفيتنام باعتبارها أسرع الدول نموا وفق تلك التوقعات ليس لأنها تتشارك المستوى التعليمي نفسه أو المنطقة الجغرافية أو الدين أو أي مقياس لجودة المؤسسات لكن لأن كل واحدة من تلك الدول تمتلك قدرا أكثر تطورا من المعرفة المتخصصة أكثر مما هو متوقع أو أن الدخل بها من شأنه أن يدفع التنوع و النمو.

و احتلت مصر المرتبة الـ 68 ضمن مؤشر "التركيبة الاقتصادية - Economic complexity".

و ذكر التقرير أنه بالمقارنة بعقد سابق أصبح الاقتصاد المصري أكثر تنوعا ليرتفع بمقدار درجتين في مؤشر "التركيبة الاقتصادية - Economic complexity" ويتمثل ذلك التحسن في تنوع صادراتها..وأكد أن مصر مؤهلة للاستفادة مستقبلا من العديد من الفرص لتنويع إنتاجها باستخدام معرفتها الحالية.

المصدر: وكالة الأنباء الاماراتية