Language selection
الرئيسة
من نحن
مفاهيم وتصانيف دولية
قواعد المعلومات
أحداث المنظمة
أرشيف الأحداث
أرشيف الفعاليات
شبكات فرعية
إتفاقيات
المصطلحات
للإتصال
المكتب الإقليمي بالقاهرة
مركز المواصفات والمقاييس
نادي المستثمر الصناعي العربي
البحث التفصيلي
آليات المنظمة
- المجلس الوزاري
- المجلس التنفيذي
- اللجان الإستشارية
إدارات المنظمة ومكاتبها
العاهل المغربي يفتتح قمة رؤساء الدول والحكومات المشاركين في مؤتمر "كوب 22" بمراكش طباعة ارسال لصديق
 طالب العاهل المغربي جلالة الملك محمد السادس نصره الله خلال الجلسة الرسمية الرفيعة المستوى لمؤتمر (كوب 22) المنعقد بمراكش من 7 إلى 18 نوفمبر الجاري، بتمكين بلدان الجنوب، وخاصة الدول ألأقل نموا، والدول الجزرية، من دعم مالي وتقني عاجل، يقوي قدراتها، ويمكنها من التكيف مع التغيرات المناخية.
ودعا الدول المتقدمة بالوفاء بتعهداتها، وتعبئة المائة مليار دولار، على الأقل، بحلول سنة 2020، والتي كانت مفتاح اتفاقية باريس، مبرزا أهمية انخراط كافة الأطراف في تسهيل نقل التكنولوجيا، والعمل على تطوير البحث والابتكار في مجال المناخ.

كما أكد أن إسهامات الفاعلين غير الحكوميين، من مقاولات ومنظمات المجتمع المدني، يمكنها إعطاء دفعة قوية لمبادرات الفعل الشامل من أجل المناخ.

وقال إن نتائج هذا المؤتمر ستحدد بشكل حاسم، مصير الجيل الجديد لمؤتمر الأطراف، والتي ينبغي أن تركز على المبادرة والفعل.

وأضاف أن "اتفاقية باريس ليست غاية في حد ذاتها، بل إن نتائج مؤتمر مراكش تعد محكا حقيقيا، لمدى فعالية الالتزامات التي اتخذناها، ومصداقية الأطراف التي أعلنت عنها".

وخلص إلى القول إنه" لقد حان الوقت لإصلاح الوضع الراهن. وليس أمامنا أي خيار، إلا العمل على تدارك الزمن الضائع، في إطار تعبئة متواصلة وشاملة، وتناسق إيجابي، من أجل عيش مشترك وكريم ومستديم للأجيال المتعاقبة."

يذكر أن قمة رؤساء الدول والحكومات المشاركين في الدورة ال 22 لمؤتمر الأطراف في الاتفاقية الإطارية للأمم المتحدة حول التغيرات المناخية (كوب 22). قد افتتحتها جلالة الملك محمد السادس يوم (الثلاثاء) 15/نوفمبر /2016 بمراكش
ويحضر هذه القمة أكثر من 30 رئيس دولة فضلا عن رؤساء وفود وحكومات سيناقشون سبل تفعيل اتفاقية باريس حول المناخ، والتي دخلت حيز التنفيذ في 4 نوفمبر الماضي، وتسريع العمل، قبل 2020، على تقليص وقع التغيرات المناخية، مع احترام حقوق الإنسان المنصوص عليها في الاتفاقية.
وتشكل هذه القمة فرصة لمناقشة وبحث مجموعة من المواضيع ذات الصلة خاصة ما يتعلق بالفلاحة والأمن الغذائي، والطاقة، والغابات، والصناعة، والنقل والماء.
 

   الرئيسة
Copyright © 2007 AIDMO.