1. Skip to Menu
  2. Skip to Content
  3. Skip to Footer>

ملخص ورقة عمل د. مصطفى فتحى خطاب

طباعة

د. مصطفى فتحى خطاب
السيرة الذاتية
عنوان الورقة : تجربة التحول الرقمى للمنظمات الاقليمية بالتطبيق على المنظمة العربية للتنمية الإدارية

الملخص:
يتحرك العالم بسرعة شديدة وتزداد عجلة هذه السرعة مع مرور الوقت، وقد يكون من الأفضل للمؤسسات والأفراد أن يحافظوا على مستوى مناسب من السرعة ليتماشوا مع سرعة تحرك العالم، وهذا لأن الأفراد والمؤسسات جزء من هذا العالم سريع الحركة، ففى الأمس القريب كان إنتاج السيارة يتم انتاجها في أسابيع والآن يتم انتاجها في أيام، فالعالم لا يتحرك بالسرعة نفسها التي كان يتحرك بها في الماضى، وفي المستقبل قد يتحرك بسرعة أعلى من سرعته الآن وتحاول نظم المعلومات الإدارية حل مشكلة السرعة لدى المنظمات والأفراد ولكن ادخالها إلى المنظمات قد لايكون أمراً سهلاً وأثرها سيكون مختلفا في كل منظمة، ولكن على المنظمات التي ترغب في تطوير ذاتها والانتقال إلى عصر السرعة، على تلك المنظمات أن تحاول إدخال نظم المعلومات اليها وكما سيرد لاحقاً في هذه الدراسة فإن هناك عدة مزايا أخرى بجانب تحقيق السرعة التي تتمثل في تقليل زمن انجاز المعاملات داخل الإدارة أو بين الادارات. ومن تلك المزايا - على سبيل المثال - ما تذكره الدكتورة معالي فهمي حيدر كمجموعة من الأهداف التي تحققها نظم المعلومات، وهي كالتالي:
1. تحقيق الكفاءة :
تشير الكفاءة إلى أداء المهام بصورة أسرع أو بأقل تكلفة. مثال ذلك تقليل تكاليف العمالة من خلال إحلال الحاسب الآلي محل الأفراد، وأيضًا في مجال الرقابة على المخزون يمكن تخفيض تكاليف التخزين من خلال استخدام النماذج الرياضية التي تحدد المستويات المثلى للمخزون أو من خلال تحميل المورد تكلفة التخزين من خلال ربط الموردين بشبكة اتصالات خاصة وإعطاء أوامر الشراء عند الحاجة.

2. الوصول إلى الفعالية :
تشير الفعالية إلى مدى تحقق أهداف المنظمة وتتحقق الفعالية من خلال مساعدة المديرين على اتخاذ قرارات ذات جودة أفضل.

3. تحسين أداء الخدمة :
تهدف نظم المعلومات الإدارية إلى تقديم خدمة ذات مستوى أفضل لعملاء المنظمة، وليس هناك مثال أفضل من استخدام آلات الصرف السريع في البنوك، حيث يمكن للعملاء السحب من أرصدتهم على مدار اليوم.

4. تطوير المنتج :
تلعب المعلومات دورًا هاماً في خلق وتطوير المنتجات، خاصة في بعض الصناعات مثل البنوك وشركات التأمين والوكالات السياحية.

5. التعرف على الفرص واستغلالها :
تعيش المنظمات اليوم في مناخ سريع التغير، الأمر الذي يتطلب منها ضرورة التكيف مع هذا التغيير وليست هناك وسيلة أفضل من الحاسب الآلي لتحديد التغيرات الطفيفة أو الاتجاهات غير المرئية في البيئة، ومساعدة المنظمة على اتخاذ القرارات التي تمكنها من استغلال الفرص الجديدة بسرعة.

6. ربط العملاء بالشركة :
يمكن لكل من الشركة وعملائها الاستفادة من تكنولوجيا المعلومات، فيمكن للشركة جعل عملائها أكثر قربًا وارتباًطا بها من خلال تحسين مستوى الخدمات التي تقدمها لهم، ومن ثم كسب رضائهم عن خدماتها وبالشكل الذي يجعل من الصعب على هؤلاء العملاء التحول إلى الشركات المنافسة، فعلى سبيل المثال، أقامت شركة سنجر نظاماً للمعلومات يسمح لعملائها بالاتصال بالحاسب الآلي للشركة ووضع الأوامر عليه والتحقق من تنفيذ أوامرهم ومراجعة الأسعار وغيرها من المعلومات التي يحتاجها العملاء.

ويرى الباحث من خلال تجربته العملية أن نظم المعلومات أيضاً تحقق مجموعة إضافية من الأهداف، نذكر منها على سبيل المثال :
السرعة : تتحقق لكثير من إجراءات وعمليات المنظمة ميزة التنفيذ بمستوى سرعة أعلى عند توافر نظام المعلومات مقارنة بتنفيذها بدون نظام المعلومات، خاصة فيما يتعلق باسترجاع المعلومات.
قلة حدوث الأخطاء مقارنة بالنظم التقليدية، وربما ترجع اغلب تلك الأخطاء بعد استخدام نظم المعلومات إلى العنصر البشري وليس إلى نظم المعلومات في حد ذاتها.
توفير الجهد المبذول في النظم التقليدية (الجهد البشري للقيام بأعمال المنظمة ).


بالاضافة إلى مساهمتها في تحقيق فاعلية المنظمة
ويعتبر التطور الهائل في مجال تكنولوجيا الاتصالات ونظم المعلومات من العوامل التي ساعدت العديد من القطاعات على تحقيق أهداف كان من الصعب تحقيقها لولا هذا التطور، ولعل المنظمات الدولية والإقليمية في مقدمة هذه القطاعات التي يجب أن تستفيد من هذا التطور السريع، لما لها من أهمية بالغة على المستوى الدولي والاقليمي. خاصة أنه قد ظهر في الأونة الاخيرة ما يعرف بالخدمات الإلكترونية والتي ظهرت في منظمات تتبع الفكر الادارى الحديث ومايعرف بالإدارة الإلكترونية التي تعتمد بشكل كبير وواضح على تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات ICT. ونحن اذ نتكلم عن المنظمات الدولية والاقليمية نتكلم عن كيانات تقدم خدماتها ليس فقط إلى المستفيدين المحليين داخل الدولة، بل إلى مجموعة من المستفيدين في دول مختلفة متباعدة المسافات جغرافياً، ومن هنا ظهرت الحاجة إلى وجود وسيلة لتقريب تلك المسافات، ولا نرى سوى تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات لتكون بمثابة المفتاح السحرى لحل تلك المشكلة من خلال هذه التقنية والتي تمكن المنظمة أن تتواجد على مستوى أكبر بكثير مما كانت عليه في الماضى، فهى الآن لا تنتظر المستفيد أن يأتى اليها بل تذهب هي اليه من خلال البوابات الإلكترونية، ومن خلال الخدمات الإلكترونية الهائلة التي تقدمها حالًيا والتي تفوق الخدمات التقليدية التي كانت تقدم اليه في الماضي.

ومن هنا يجب الاشارة إلى أنه يجب أن نهتم بعملية التطوير التنظيمي كأحد مقومات نجاح تطبيق نظم المعلومات من وجهة نظر الباحث، بحيث يتم ترتيب البيت من الداخل اولاً أو بمعنى آخر يجب على تلك المنظمات تطبيق مجموعة من النظم التي من شأنها أن تحول تلك المنظمات التقليدية إلى منظمات رقمية وليس فقط النظم وحدها هي التي تستخدم كأداة للتحول بل ان هناك مجموعة من المتغيرات التي يجب أخذها في الحسبان ومن أهمها عملية التطوير التنظيمي للمنظمه والتي يجب أن تتوافق مع عملية تطبيق استخدام نظم المعلومات.

يكتسب هذا البحث أهمية لأنه يتناول الدور الذى تلعبة نظم المعلومات في تحول المنظمات الدولية والإقليمية إلى منظمات رقمية من خلال التطوير التنظيمي الذي يعد أداة من أدوات التحول بجانب النظم. يهتم هذا البحث بالأساس بتناول موضوعات استخدام نظم المعلومات الإدارية في تحسين إدارة موارد المنظمات الدولية والإقليمية وتقديم خدمات جيدة للمستفيد الداخلى والخارجى للمنظمة. حيث ان نظم المعلومات يمكن أن تدعم تلك المنظمات من خلال تحسين الفعالية والكفاءة في أداء اعمالها، وتعزيز تقديم الخدمات والوصول إلى درجة من الانسجام بين الادارات بتلك المنظمات والمستفيدين، ومن هنا نرى أن الإدارة الإلكترونية هي عملية صنع القرار الذي يستخدم نظم المعلومات بشكل فعال ومتميز. ويكتسب هذا البحث الأهمية في رفع مستوى الوعي حول الفرص التي يتيحها استخدام النظم الحديثة من قبل المنظمات الدولية والإقليمية في عملية التنمية لتعزيز الفعالية والكفاءة في ضوء الامكانات الهائلة لتكنولوجيا الاتصالات والمعلومات لتحسين عمل المنظمات في دفع عجلة التنمية وتحقيق أهداف التنمية المتوقعة من قبل المنظمات، حيث سيتم التركيز على الاستخدام الأمثل للإنترنت والإنترانت لتكون هي بيئة العمل الأكثر استخداماً في تلك المنظمات ومن قبل المستفيدين من تلك المنظمات.