Google Translate

قام معالي الأستاذ محمد بشير عبد الله، وزير المعادن في جمهورية السودان ، على رأس وفد مرافق يضم مسؤولين بالقطاع المعدني اليوم الخميس 23/9/2021 بزيارة لمقر المنظمة العربية للتنمية الصناعية والتقييس والتعدين، بالعاصمة المغربية الرباط، حيث استقبله سعادة المهندس عادل صقر الصقر، المدير العام، وقام بإطلاعه والوفد المرافق له على دور المنظمة وأهدافها وتوجهاتها وبرامج عملها في مجالات الصناعة والتقييس والتعدين.

كما قدم المهندس الصقر لمعالي الوزير شرحاً لأهم البرامج والأنشطة التي تقوم بها المنظمة في قطاع التعدين، ومنها التحضيرات الجارية لعقد المؤتمر العربي الدولي السادس عشر للثروة المعدنية والمعرض المصاحب، الذي سيعقد في إمارة الفجيرة بدولة الأمارات العربية المتحدة برعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد أل نهيان - حفظه الله - رئيس الدولة، تحت شعار: "الموارد المعدنية حجر الأساس في التنمية الوطنية".

وأوضح المهندس الصقر أنه سيعقد على هامش أعمال المؤتمر، الاجتماع التشاوري الثامن للوزراء العرب المعنيين بشؤون الثروة المعدنية، إضافة إلى عقد معرض دولي كبير لإتاحة الفرصة للمؤسسات والشركات العاملة في قطاع التعدين لعرض آخر التقنيات والمنتجات والمستجدات في هذا القطاع.

ومن جانبه، ثمن معالي الوزير السوداني، محمد بشير عبد الله، الجهود التي تقوم بها المنظمة لتفعيل التعاون بين الدول العربية في قطاع الثروة المعدنية، وقال معالي الوزير إن السودان ممثلة بوزارة المعادن والجهات ذات العلاقة المعنية بقطاع التعدين بالدولة، ستشارك في أعمال المؤتمر وفي المعرض المصاحب له لعرض تجربة السودان والتطور الذي تشهده في هذا القطاع الحيوي، مشيراً إلى أهمية العمل على استخدام أفضل التقنيات المتاحة والتركيز على استدامة الموارد الطبيعية في الدول العربية.

وفي ختام الزيارة، قدم المهندس الصقر درع المنظمة العربية للتنمية الصناعية والتقييس والتعدين لمعالي لمعالي الاستاذ محمد بشير عبد الله وزير المعادن السوداني، بالإضافة لمجموعة من أهم إصدارات المنظمة.

يذكر أن السيد محمد بشير عبد الله، وزير المعادن السوداني، يقوم بزيارة للمملكة المغربية من 21 إلى 25 سبتمبر 2021، على رأس وفد يضم مسئولين كبار بالقطاع المعدني بالسودان لتبادل الآراء ومناقشة السبل الكفيلة لتطوير فرص التعاون الثنائي بين جمهورية السودان والمملكة المغربية في الموضوعات ذات الاهتمام المشترك في المجال المعدني.

من بين شركائنا...

             
                             
               
                             
             
                             
                 

 باقي الشركاء