Google Translate

باحثون وخبراء يطرحون تجارب وآليات دعم المؤسسات الناشئة للحد من تداعيات جائحة كورونا

بمشاركة 70 من الخبراء والباحثين بعدد من الدول العربية، افتتحت اليوم الأربعاء 07 أبريل 2021، أشغال ورشة العمل حول "منصات التمويل التعاوني (Crowd funding) كآلية لدعم المؤسسات الناشئة والحد من تداعيات جائحة كورونا"، التي نظمتها المنظمة العربية للتنمية الصناعية والتقييس والتعدين AIDSMO، من مقرها بالرباط عبر تقنية الاتصال عن بعد.
وقال المهندس عادل الصقر، المدير العام للمنظمة العربية للتنمية الصناعية والتقييس والتعدين، في افتتاح الورشة، إن المشروعات الصناعية الصغيرة والمتوسطة والناشئة تعد إحدى القطاعات الاقتصادية الهامة لمساهمتها في الإنتاج والتشغيل والابتكار وتحقيق النمو الاقتصادي والاجتماعي.

ويُعتبر توفر التمويل، بحسب المدير العام، من أهم التحديات التي تواجه إنشاء واستمرارية هذه المشروعات، نظراً لصعوبة توفير الضمانات المطلوبة للحصول على القروض وارتفاع فوائدها.
وأورد المهندس عادل الصقر أن من أبرز الآليات الجديدة والمُبْتكرة لتوفير الدعم المالي المناسب والملائم لأوضاع تلك المشروعات، ما يسمى بالتمويل التعاوني أو الجماعي الذي يشكل امتداداً للتمويل التقليدي ويستهدف بشكل أساسي المشاريع الصغيرة والمتوسطة والمتناهية الصغر وتتيح لها إمكانية توفير الأموال بصورة مُيسرة بعيدا عن تعقيدات القروض التي تستلزم إجراءات وضمانات ليس بمقدور المشروعات الصغيرة توفيرها.

وقد بدأت هذه الفكرة تلوح في الأُفق منذ العام 2008، يضيف المتحدث، حيث إنه وفي أقل من عقد من الزمان، اكتسب هذا التمويل زَخْماً في البلدان المتقدمة والنامية على حد سواء عبر مِنصّات التمويل الالكترونية.

وخلص المهندس الصقر إلى أن هذا النمط من التمويل يتناسب مع طُموحات ومُتطلبات الشباب ورُوَّاد الأعمال الذين يرغبون في إنشاء مشاريعهم أو التوسع فيها، بالإضافة إلى أهمِّيته في الحد من تداعيات جائحة كورونا وآثارها السلبية على المشروعات الصغيرة والمتوسطة.

وأشار المدير العام إلى أن المنظمة العربية للتنمية الصناعية والتقييس والتعدين اهتمت بالترويج لهذه المِنصَّات التمويلية بهدف مُواكبة مُتطلبات الثورة الرقمية والتِّقنيات المالية الحديثة، وزيادة الوعي لدى حاملي أفكار المشاريع الصناعية بأهمية العمل التعاوني والتضامني في إنشاء وإنجاح مشاريع خاصة بهم.

من جانبه، بسط المهندس كريم حسن، المدير التنفيذي لمركز "الاسكوا" (لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا) للتكنولوجيا، أبرز المزايا الكبيرة لمنصات التمويل التعاوني (Crowd funding) عبر العالم وفي الوطن العربي، مشيرا إلى أنها تساعد رواد الأعمال خاصة الشباب منهم في تجاوز التحديات التمويلية الكبيرة خاصة خلال أزمة كوفيد-19.
وأورد المهندس كريم حسن أن تلك المنصات تحفز السوق الاقتصادية وتساهم في خلق فرص العمل وابتكار أفكار جددية فضلا عن سهولة الحصول على التمويل من المستثمرين عبر الأنترنت بعيدا عن تعقيدات الأبناك التقليدية، بجانب أنها تفتح مصادر جديدة للرأسمال الفعال وسد الفجوات الممكنة في تمويل المشاريع.

كما استعرض المتحدث أبرز المنصات العالمية والإقليمية المعروفة في التمويل التعاوني، والتي تدعم المشروعات والأفكار الجديدة وتحفز المستثمرين على ضخ تمويلاتهم بشكل فعال وأكثر شفافية وثقة، مشيرا إلى أن تلك المنصات عرفت إقبالا كبيرا في ظل أزمة كوفيد-19 العام الماضي، وهي الأزمة التي أثرت بشكل كبير على الشركات الصغيرة والمتوسطة والصغيرة جدا خاصة في الوطن العربي.

وأشار كريم حسن إلى أنه في العام الماضي فقط تم ضخ 34 مليار دولار من خلال التمويل التعاوني في العالم، وهو رقم ضخم بحسب المهندس كريم حسن، لافتا الانتباه إلى أن تلك الأموال تم تداولها أونلاين دون أي تدخلات بنكية أو بيروقراطية، فيما أكد على أن 80 في المائة من حملات التمويل الجماعي تجاوزت أهدافها وحققتها.

وعرفت الورشة تقديم خبراء وباحثين من مختلف الدول العربية لعدد من التجارب الناجحة في مجال منصات التمويل التعاوني (Crowd funding) كآلية لدعم المؤسسات الناشئة وتحفيز أصحاب الأفكار والمشاريع في مختلف القطاعات والتخصصات.

من بين شركائنا...

             
                             
               
                             
             
                             
                 

 باقي الشركاء