عقدت المنظمة العربية للتنمية ورشة عمل حول دور الحاضنات الصناعية ومسرعات الأعمال في الحد من الآثار الاقتصادية والاجتماعية لجائحة كورونا يوم الخميس 16 يوليو 2020 (عبر تقنية الفيديو كونفرانس).

افتتح أعمال الورشة المهندس عادل الصقر المدير العام للمنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين بكلمة ذكر فيها فيها أن جائحة كورونا كان لها انعكاسات سلبية على الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية في العالم حيث يشهد الاقتصاد العالمي ركوداً كبيراً في أغلب قطاعاته، ومنها القطاعات الصناعية وعلى وجه الخصوص المؤسسات الصناعية الصغيرة والمتوسطة والمتناهية الصغر.

وقال المهندس الصقر إن الحاضنات الصناعية ومسرعات الأعمال تعد إحدى أهم الآليات التي تهتم برعاية وتنمية الأفكار الإبداعية والأبحاث التطبيقية، لما لها من دور ايجابي مميز في التغلب على تداعيات هذه الجائحة وذلك بهدف دفع عجلة الاقتصاد وخلق فرص عمل جديدة وتنشيط عمليات نقل التكنولوجيا وتحقيق ميزة تنافسية للصناعات الصغيرة والمتوسطة، والعمل على تحويلها إلى مشاريع إنتاجية اقتصادية ناجحة.

وتناول الصقر ما قامت به المنظمة من خلال الاهتمام بالترويج للحاضنات الصناعية ومسرعات الأعمال، وتعزيز دورها في عملية التنمية الصناعية باعتبارها قاعدة أساسية لنقل التكنولوجيا وتوفير فرص العمل، مشيرا إلى أن الحاضنات تشكل ميداناً خصباً لتطوير المهارات الإدارية والفنية والإنتاجية والتسويقية وتفتح مجالاً واسعاً أمام المبادرات الفردية والتوظيف الذاتي والابتكار وإنشاء المؤسسات الإنتاجية.

وقال المدير العام للمنظمة أن الورشة تهدف إلى إبراز أهمية الحاضنات ومسرعات الأعمال في المجال الصناعي كوسيلة للحد من التداعيات الاقتصادية والاجتماعية لجائحة كورونا، والعمل على استيعاب الشباب وأصحاب المبادرات والخريجين الجدد في المشاريع الصناعية الصغيرة والمتوسطة.

يذكر ان الورشة قد شارك في أعمالها حوالي 50 مشاركا يمثلون خمس عشرة دولة عربية بالإضافة إلى المنظمات الإقليمية الالسكو، الاسيسكوا، منظمة العمل العربية، اتحاد المغرب العربي، الاتحاد الوطني لنساء المغرب، اتحاد الصناعة الليبية، مجلس الأعمال السعودي المغربي.

من بين شركائنا...

             
                             
               
                             
             
                             
                 

 باقي الشركاء