عقدت اجتماعات الدورة (57) للمجلس التنفيذي للمنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين عبر تقنية الفيديو كونفرس برئاسة المملكة المغربية وبمشاركة وكلاء وزارات الصناعة في الدول العربية بالإضافة إلى الأمانة العامة لجامعة الدول العربية، افتتح الاجتماع سعادة الأستاذ توفيق مشرف مدير إدارة التواصل والتعاون الدولي والشراكات بوزارة الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي بالمملكة المغربية رئيس الاجتماع بكلمة أشاد فيها بجهود المنظمة وبالتحول النوعي المتميز في أدائها بالرغم من الظرفية التي يمر بها العالم بسبب تفشي جائحة كورونا، فقد قامت المنظمة بتنفيذ العديد من الأنشطة التي تخدم القطاع الصناعي العربي ومنها إطلاق المنصة العربية لطلبات وعروض المنتجات الصناعية بهدف التسويق للمنتجات الغذائية والمستلزمات الطبية لتلبية الطلب المتزايد على هذه المنتجات.

وتطرق السيد توفيق مشرف إلى الإجراءات والتدابير الاحترازية التي اتخذتها المملكة المغربية للحد من الانعكاسات السلبية للجائحة وقيام القطاع الصناعي المغربي بالعمل على تلبية الطلب المتزايد على بعض المنتجات خاصة الغذائية والطبية والكمامات وأجهزة التنفس.

مشيرا إلى أن هذه الجائحة كشفت عن طاقات إبداعية وابتكارات لدى رواد الأعمال والمبتكرين المغاربة خاصة الشباب الذين قاموا بتطوير مجموعة من المعدات والمواد التي تم إنتاجها محليا وفق مواصفات ومعايير الجودة العالمية غطت السوق المحلي المغربي واتجهت للتصدير لدول أخرى.

 وقال رئيس الدورة الحالية للمجلس التنفيذي للمنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين إن الجائحة أظهرت أهمية التحول نحو الاقتصاد الرقمي من أجل تسيير الحياة والتأقلم مع ظروف الحجر والطلب من المنظمة بالاستمرار في عقد الدورات التدريبية والندوات لدعم التصنيع لمواكبة التحول الرقمي في العالم وتنمية مهارات الكوادر العربية وبذل المزيد من الجهود للنهوض بالقطاع الصناعي العربي.

 ومن جانبه أعرب المهندس عادل الصقر المدير العام للمنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين عن شكره للمملكة المغربية ملكا وحكومة وشعبا على رعايتها الكريمة للمنظمة، كما قدم الشكر للسادة أصحاب السعادة أعضاء المجلس التنفيذي على دعمهم للمنظمة للقيام بالمهام المنوطة بها. مستعرضا نشاط المنظمة بين دورتي المجلس التنفيذي (56) و (57) والفعاليات التي نفذتها المنظمة من مؤتمرات وملتقيات وندوات وورش عمل بالإضافة إلى ما قامت به خلال فترة الجائحة لدعم الدول العربية والقطاع الصناعي على مواجهة أثارها السلبية حيث قامت بإعداد وإصدار دراسة حول قطاع الألبان ومشتقاته في الدول العربية، دراسة حول تداعيات فيروس كورونا المستجد على الصناعة العربية، دراسة حول أثر جائحة كورونا المستجد على قطاع التعدين والتوقعات المستقبلية له.

  وقال المهندس الصقر إن المنظمة قد قامت بإطلاق المنصة الرقمية لطلبات وعروض المنتجات الصناعية العربية لدعم وتنسيق جهود الدول العربية الأعضاء في مواجهة الجائحة، وتحقيق التكامل وتعزيز التجارة العربية البينية للمنتجات الصناعية.

  واستعرض الصقر أمام المجلس التنفيذي مداخل المنصة والتي تشتمل على بعض طلبات وعروض عدد من الدول العربية من السلع والمنتجات الغذائية والمستلزمات الطبية والصحية المتاحة، بالإضافة إلى بيانات لبعض الشركات والمؤسسات الصناعية العربية التي لديها قدرات إنتاجية لتلبية هذه الاحتياجات وتغطية الطلب المتزايد على هذه المنتجات، كما تتضمن المنصة عدداً من المواصفات القياسية للمعقمات والكمامات والقفازات والملابس الطبية ومواد التنظيف والتطهير وغيرها من المعدات الوقائية للمصنعين والمختبرات التي قامت المنظمة بتوفيرها بالتنسيق مع عدد من أجهزة وهيئات التقييس العربية والدولية.

من بين شركائنا...

             
                             
               
                             
             
                             
                 

 باقي الشركاء