صرح المهندس عادل الصقر المدير العام للمنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين أن الدول العربية بحاجة إلى اللحاق بركب التقدم العلمي والتكنولوجي في مجال الصناعات المستقبلية وفي مقدمتها تطبيقات تقنيات النانو والتقنيات المتلاقية والتي تبلورت في إطلاق المبادرة العربية لتطويع علوم وتقنيات النانو والتقنيات المتلاقية التي أطلقتها المنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين والبرنامج التنفيذي لها وكذلك في البرنامج العربي لربط الاكاديميا بالصناعة، وخارطة الطريق للإبداع والابتكار في الدول العربية.

وأضاف الصقر في تصريحات له على هامش افتتاحه أعمال الملتقى العربي حول سبل تحسين الشراكة مع الصناعة (استخدامات تقنيات النانو) الذي تنظمه المنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين ومعهد البحوث الصناعية اللبناني بالتعاون مع المنظمة الاسلامية للتربية والعلوم والثقافة (الايسيسكو)، بالعاصمة اللبنانية بيروت خلال الفترة من 14-16 نوفمبر 2017، أضاف أن الملتقى يسعى إلى: تحقيق التنسيق بين مراكز البحوث العلمية والجامعات والمؤسسات الصناعية في الدول العربية الأعضاء لتدارس الحاجيات في مجال تكوين خبراء تقنيات النانو للتطبيقات الصناعية، والتعرف على الامكانات المتاحة في المنطقة العربية في هذا المجال وأيضاً تحفيز الدول العربية الاعضاء على الدخول في مجال الصناعات المستقبلية، بالإضافة إلى عرض النتائج والتطبيقات الناجحة في بعض الدول العربية الرائدة في مجال تطبيقات تقنيات النانو.

وقال الصقر إن الملتقى يهدف أيضاً إلى عرض الإمكانات العربية الواعدة لتعزيز استخدامات تقنيات النانو لنقل الاقتصادات العربية إلى اقتصادات مبنية على المعرفة مع اهمية ايجاد شراكة بين البحث العلمي والصناعة وايجاد أفضل الممارسات في استخدامات تقنيات النانو، مع تعزيز دور الشباب في الابتكار وتقليص الفجوة بين القطاعين الاكاديمي والصناعي والاستفادة من النماذج العالمية التي حققت شراكات ناجحة بين الجامعات والصناعة، بالإضافة إلى تحفيز تطبيق تقنية النانو في المجالات الحيوية بالدول العربية كالمياه والطاقة والغذاء.

وأوضح المهندس الصقر أن الملتقى يعد امتداداً لمجموعة من الانشطة والفعاليات التي تنظمها المنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين من أجل تحفيز الدول العربية على الدخول في الصناعات الواعدة لدعم التنمية الصناعية العربية المستدامة.

صور من الملتقى