أكدت معالي مريم بنت محمد سعيد حارب المهيري وزيرة دولة مسؤولة عن ملف الأمن الغذائي المستقبلي أن تبني التقنيات الزراعية الحديثة هي طريق الإمارات نحو تحقيق الأمن الغذائي المستقبلي. مشيرة إلى أن إدخال عناصر الابتكار لنقل وتطويع التقنيات الزراعية الحديثة لاستخدامها وفقا لظروف وخصائص الدولة سيضمن تحقيق الأمن الغذائي ورفع تنافسية الدولة في هذا المجال.

جاء ذلك في تصريح لها خلال إطلاق البرنامج المشترك الذي يجمع مكتب الأمن الغذائي المستقبلي والمسرعات الحكومية في أبراج الإمارات بدبي يوم 1/8/2018م والذي تساهم به أكثر من "50" جهة حكومية اتحادية ومحلية وممثلين من القطاع الخاص بهدف توحيد الجهود الوطنية لدعم وتسريع عمليات تبني التكنولوجيا الحديثة الزراعية التي تعتمد على نهج الاستدامة.

المصدر: وكالة الانباء الاماراتية