الصقر: على الدول العربية الاسراع بالتحول نحو اقتصاد المعرفة
 أكد المهندس عادل الصقر المدير العام للمنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين أن الاقتصاد المبني على المعرفة ينمو بمعدلات سريعة متفوقاً على الاقتصاديات الاخرى بشكل غير مسبوق وأنه أصبح واقعاً حياً وملموساً في عالمنا المعاصر، مشيراً إلى أن ثورة المعلومات والاتصالات قد ساهمت وبشكل كبير في مضاعفة المعرفة الانسانية وتراكمها، وأصبحت المعرفة قوة الدفع الرئيسة للنمو والإنتاج والتقدم.
مما يحتم على المؤسسات والهيئات أن تواكب هذا التطور من خلال التجديد والابتكار والعمل على نشر المعرفة وتوظيفها وإنتاجها.

وأوضح الصقر في تصريحات له على هامش افتتاحه أعمال ملتقى دور المعلومات في الانتقال نحو اقتصاد المعرفة والذي تنظمه المنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين بالتعاون مع المندوبية السامية للتخطيط يومي 12-13 ديسمبر الجاري، أن الاقتصاد الرقمي يعتمد على المعلومة والمعرفة ورأس المال البشري أكثر من اعتماده على المواد الخام والثروات الطبيعية من خلال تأهيل العنصر البشري وتطوير آليات التعليم وبناء مجتمع معرفي يقوم على التطوير العلمي وتعزيز ثقافة الابداع والابتكار.

وأضاف الصقر أن المنظمة ادراكاً منها لأهمية هذا التطور قامت بتنظيم هذا الملتقى بهدف التعرف على مكونات اقتصاد المعرفة ودوره في تحقيق التنمية الشاملة والمستدامة للمجتمعات وخاصة المجتمعات العربية، من خلال مناقشة دور البحث والابتكار والتعليم والبيانات الضخمة وكيفية التعامل معها وتنظيمها، بالإضافة إلى دور اقتصاد المعرفة في تنظيم وتطوير عمل الشركات الصغيرة والمتوسطة، كما يهدف الملتقى إلى التعرف على مفهوم الاقتصاد الاخضر وأهميته لتخفيض المخاطر البيئية وتحقيق التنمية المستدامة.

مشدداً على اهمية اسراع الدول العربية بالتحول نحو إقتصادات متكاملة قائمة على المعرفة وعلى إدماج التكنولوجيات الحديثة في خطط واستراتيجيات التنمية الاجتماعية والاقتصادية لدولها لبناء مجتمعات المعرفة وتحقيق أهداف التنمية المستدامة.

صور من الملتقى