الأردن والعراق يتفقان على إنشاء مدينة صناعية مشتركة على الحدود بينهما
 أتفق الأردن والعراق، مؤخرا على إنشاء مدينة صناعية مشتركة على الحدود بينهما، بهدف تعزيز التبادل التجاري، وتحقيق المنفعة المتبادلة.
وقال وزير الصناعة والتجارة والتموين الأردني المهندس يعرب القضاة - خلال لقاء نظمته غرفة صناعة الأردن مع وزير الصناعة والمعادن والعمل العراقي المهندس محمد شياع السوداني اليوم بعمان، إن الاتفاق على انشاء مدنية صناعية مشتركة يأتي بهدف تعزيز التبادل التجاري بين البلدين، وبما يحقق المنفعة المتبادلة للجانبين، متوقعا أن تكون المدينة الصناعية نواة وباكورة للانطلاق والمساهمة في مشاريع إعادة الإعمار بالعراق.

وأكد القضاة استعداد الحكومة الأردنية لتقديم جميع أدوات الدعم الفني والمعنوي في هذا المجال، داعيا الشركات الأردنية إلى الاستعداد والتحضير واقامة شراكات استراتيجية مع الجانب العراقي بهدف المشاركة في مشاريع إعادة الاعمار التي ستجري هناك.

وفيما يخص إعفاء السلع الأردنية من الرسوم التي فرضها العراق مؤخرا على وارداته، أكد وزير الصناعة الأردني أن هناك توافقا مع الجانب العراقي على مبائ أساسية في هذا الخصوص؛ أهمها ألا يشمل الإعفاء السلع التي تنتج بالعراق وتغطي نسبة كبيرة من احتياجات السوق.

ونوه بأن هناك لجنة عراقية تقوم بزيارات ميدانية لمصانع أردنية من مختلف القطاعات للتعرف على الطاقة الإنتاجية لها؛ متوقعا أن تنتهي تلك اللجنة من الكشف على المصانع الاردنية الاسبوع المقبل.

ومن جانبه، أكد وزير الصناعة العراقي، حرص بلاده على استمرار وتوطيد التواصل مع الأردن، الذي ينظر إليه على أنه البلد الأقرب إليه من مختلف النواحي.. مشيرا إلى أن وجود توجه وخيار استراتيجي مدعوم سياسيا من قيادتي البلدين لتطوير التعاون التجاري والاستثماري لما فيه مصلحة الشعبين الشقيقين.

وأوضح السوداني أن اللجنة التي شكلت بأمر من مجلس الورزاء العراقي لدراسة إمكانية استثناء البضائع الاردنية من التعرفة الجمركية ستواصل عملها خلال الاسبوع الحالي لتحديد المنتجات العراقية ومثيلاتها المستوردة او التي يحتاجها العراق ولا تغطي احتياجات الاسواق، لافتا الى ان توصيات اللجنة سترفع للمجلس لاتخاذ القرار المناسب حيال السلع الاردنية التي سيتم اعفاؤها من الرسوم الجمركية.

وأكد الوزير العراقي رغبة بلاده بإقامة شراكات استثمارية صناعية مع الأردن من خلال إمكانية إقامة منطقة صناعية على حدود البلدين، مبديا استعداد حكومة بلاده لتقديم كل التسهيلات للمستثمرين الاردنيين الراغبين بالاستثمار في المناطق العراقية او المشاركة بعمليات اعمار المناطق المحررة.

واعتبر السوداني أن افتتاح معبر طريبيل يمثل رسالة للعالم أن الدولة العراقية قادرة ولديها الامكانيات لفرض سيادة القانون والقدرة على تأمين المنطقة والطريق الدولي.

المصدر : البوابة نيوز