اتفاق بين طنجة وقناة السويس لتطوير المناطق اللوجيستية
 أكد معالي مولاي حفيظ العلمي، وزير الصناعة والتجارة والاقتصاد الرقمي المغربي، حرص بلاده على تعميق أواصر التعاون المشترك مع مصر، خاصة فى ظل العلاقات الوطيدة التي تربط شعبا وقيادة الدولتين، لافتًا إلى أن زيارته الاخيرة لمصر تأتى تأكيدًا على حرص الحكومة المغربية لإحداث طفرة في  مستوى العلاقات الاقتصادية المشتركة خلال المرحلة المقبلة.
وقال العلمي إن مباحثاته مع وزير التجارة والصناعة المصرى تناولت أهم التحديات التى تواجه حركة التجارة البينية حيث تم الاتفاق على حل هذه المعوقات والتواصل المباشر للتعامل مع اى مستجدات، لافتا إلى أنه فيما يتعلق بالتعاون فى مجال المناطق والمراكز اللوجيستية فإنه يجرى حاليًا الاتفاق بين الوكالة الخاصة بطنجة المتوسط وقناة السويس للتعاون فى مجال تطوير الموانئ والمناطق اللوجيستية، معربًا عن أمله فى أن تشهد المرحلة المقبلة طفرة فى معدلات التبادل التجارى والتعاون الصناعى المشترك بين البلدين الشقيقين.

جاء ذلك خلال جلسة المباحثات التى عقدها معالي المهندس طارق قابيل، وزير التجاروة والصناعة،مؤخرا م مع مولاى حفيظ العلمى، وزير الصناعة والتجارة والاقتصاد الرقمى المغربى، التى تناولت أهمية تعزيز العلاقات الاقتصادية المشتركة بين البلدين وبحث التعامل مع التحديات التى تؤثر فى حركة التجارة البينية. حضر المباحثات أحمد التازى، سفير المغرب بالقاهرة، وسعيد عبدالله، رئيس قطاع الاتفاقات التجارية، وشيرين الشوربجى، رئيس هيئة تنمية الصادرات، بالإضافة إلى المستشار تجارى أحمد شوقى، رئيس المكتب التجارى المصرى بالعاصمة المغربية الرباط.

وجدير بالذكر ان العلاقات التجارية بين البلدين تشهد تطورًا ملحوظًا خلال الـ 4 سنوات الماضية حيث قفزت من 475 مليون دولار فى عام 2013 لتصل الى 680 مليون دولار فى عام 2016 منها 325 مليون دولار صادرات مصرية وتتركز اهم الصادرات المصرية الى المغرب فى المنتجات الكيماوية والاسمدة والصناعات الغذائية ومواد البناء والسلع الهندسية والاليكترونية والصناعات الطبية والحاصلات الزراعية والغزل والمنسوجات.