العذاري: الاعتماد هو اساس تركيز منظومة الجودة التي تراهن عليها تونس للاندماج في الاقتصاد العالمي
 شدد معالي وزير الصناعة والتجارة، زياد العذاري، الاربعاء 26/7/207، على ان الاعتماد يشكل أساس تركيز منظومة الجودة في تونس التي تراهن عليها البلاد من اجل النّفاذ إلى الأسواق الخارجية ولتحقيق الاندماج في الاقتصاد العالمي خدمة للتنمية وخلق مواطن الشغل.
وأبرز العذاري في تصريح لـه، على هامش اختتام اشغال الاجتماعات نصف السنوية للجهاز العربي للاعتماد التي تواصلت من 23 الى 26 جويلية 2017، أهمية دفع تركيز منظومة الاعتماد باعتبارها احد ابرز عناصر تركيز البنية التحتية للجودة.

وأكد الثّقة في أنّ دفع عمل الجهاز العربي للاعتماد،، من شأنه ان يعزز العمل العربي المشترك ويدعم العلاقات الاقتصادية العربية من اجل مزيد من الاندماج الذي يساعد على النفاذ الى الاسواق العالمية.

وبيّن ان تسهيل نفاذ تونس الى الاسواق الخارجية العربية والافريقية يتطلب تأهيل منظومة الجودة والبنية التحتية وبالتّالي العمل على توفير المواصفات العالمية في المنتجات التونسية ودعم قدرتها التنافسية ليسهل النفاذ الى الاسواق الخارجية القريبة والبعيدة.

ومن جانبه اشار انور الزواري المدير العام للمجلس الوطني للاعتماد الى ان الاعتماد هو الاعتراف بكفاءة هياكل تقييم المطابقة أي الاعتراف بان هيكل مراقبة او مخبر ما قادر على اسناد خدمات مطابقة للمواصفات الدولية.

وكشف ان تونس تعد اليوم 135 هيكل تقييم مطابقة معتمد من قبل المجلس الوطني للاعتماد المعترف به دوليا من بينها 21 هيكلا معتمدا خارج حدود الوطن. وبين ان نسبة الاعتماد تسير نحو التطور في تونس وفي العالم في ظل اعتماد الجودة معيارا اساسيا للنفاذ الى الاسواق الخارجية.

وشدد على اهمية الاعتماد خاصة وانه يمكن المنتجات التونسية من دخول الاسواق الخارجية والنفاذ اليها دون المرور بالحواجز الفنية التي عوضت اليوم الحواجز الجمركية في ميدان التجارة الخارجية.

واشار الى ان المجلس الوطني للاعتماد يتولى اعتماد هياكل تقييم المطابقة التي تتولى مهمة اسناد شهادات للمؤسسات المنتجة والتي تسهل عليها تصدير منتجاتها الى الاسواق الخارجية.

واوضح ان تونس تعد من البلدان العربية السباقة في مجال الاعتماد خاصة وانها انطلقت في منظومة الاعتماد منذ سنة 2004 ثم تولت تطوير الهيكلة العامة للمنظومة من خلال بعث المجلس الوطني للاعتماد الذي اصبح اليوم معترف به من قبل كل المنظمات الدولية على غرار المنظمة الدولية لاعتماد المخابر ومن المنظمات الاقليمة للاعتماد العربية والافريقية والاوروبية وهو ما سهل عمل المجلس خارجيا لارساء منظومات الاعتماد في مجموعة من الدول.

المصدر: وكالة الانباء التونسية