الصقر: الجهاز العربي للاعتماد خطوة هامة لتحقيق التكامل الاقتصادي العربي
 أكد المهندس عادل الصقر المدير العام للمنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين أن الجهاز العربي للاعتماد خطوة هامة نحو تحقيق التكامل الاقتصادي العربي الذي يعد أحد أهم أهداف منطقة التجارة الحرة العربية الكبرى، وأوضح الصقر خلال مشاركته في أعمال الاجتماعات النصف سنوية للجهاز والتي عقدت بمدينة الحمامات يوم 26/7/2017، أن الجهاز العربي للاعتماد قد خطا خطوات واسعة وصار أقرب ما يكون لتوقيع اتفاقية الاعتراف الدولي.
مشيراً إلى أن إنشاء الجهاز العربي للاعتماد يهدف إلى تنسيق وتطوير البنية التحتية لنشاط الاعتماد في الدول العربية والحصول على الاعتراف الدولي بهذا النشاط وبناء الثقة بنتائج خدمات تقييم المطابقة المعتمدة من قبل أجهزة الاعتماد العربية عبر اتفاقيات الاعتراف المتعددة الأطرافARAC MLA.

وأكد الصقر أن المنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين تولي أهمية خاصة لتفعيل عمل الجهاز العربي للاعتماد وتقديم الدعم له في إطار مشروع التعاون الفني مع منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية UNIDO والوكالة السويدية للتعاون الدولي والتنمية SIDA، وهي حريصة على أن تشارك الجهاز في اجتماعاته النصف سنوية خاصة وأن الجهاز في المراحل الأخيرة من مسار عمليات التقييم من قبل المنظمة الدولية لاعتماد المختبرات ILAC والمنتدى الدولي للاعتماد IAF.

وأضاف الصقر أن ما حققه الجهاز العربي للاعتماد حتى الآن يعد ثمرة لجهود أعضائه وشركائه، معرباً عن شكره لوزارة الصناعة والتجارة بالجمهورية التونسية، و على رأسها معالي الأستاذ زياد العذاري، على الدعم المتواصل الذي تقدمه للمنظمة في مختلف مجالات عملها.

وشدد المدير العام للمنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين على أهمية المحافظة على المكتسبات المحققة والاستثمار الجيد لاتفاقيات التعاون الفني ومذكرات التفاهم التي أُبرمت مع منظمات التعاون الإقليمية العاملة في مجال الاعتماد على الصعيد الدولي، من خلال حث ومساعدة مختبرات الدول العربية على المشاركة في برامج اختبارات الكفاءة والقيام بعمليات تقييم النظراء، خاصة أن الجهاز أصبح لديه حاليا فريق من مقيمي النظراء، مؤهلين في جميع مجالات الاعتماد وشاركوا في مجموعة من عمليات تقييم النظراء التي قامت بها المنظمة الدولية لاعتماد المختبرات (ILAC) والمنتدى الدولي للاعتماد (IAF).

ودعا المهندس عادل الصقر المدير العام للمنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين في ختام تصريحاته إلى تعزيز التنسيق والتشاور بين أجهزة الاعتماد العربية من أجل تعزيز التعاون وتأهيل الكفاءات وتبادل التجارب والخبرات لإرساء منظومة معترف بها اقليمياً ودولياً.