منظومة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية تطلق "مبادرة خادم الحرمين الشريفين للطاقة المتجددة"
 دشنت منظومة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية، في الرياض يوم 13 ابريل 2017، المسار السادس والأخير في حملتها التعريفية بمبادراتها التي يبلغ عددها مائةً وثلاث عشرة مبادرة، ضمن برنامج التحول الوطني 2020، تحقيقاً لرؤية المملكة 2030.
ويحمل المسار اسم "تنويع مصادر الطاقة" ويهدف لتحقيق الاستخدام الأمثل لمزيج الطاقة في المملكة، حيث ستكون المبادرة الرئيسة ضمن هذا المسار هي "مبادرة خادم الحرمين الشريفين للطاقة المتجددة"، بينما تساندها مبادرات: "تقييم مصادر الطاقة البديلة والمتجددة"، و"توطين تقنيات الطاقة المتجددة اللازمة لدعم المملكة"، و"توطين صناعة الطاقة في مدينة ينبع الصناعية".

وأوضح معالي رئيس مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة المهندس هاشم بن عبدالله يماني، أن المبادرة تهدف إلى جعل الطاقة المتجددة عنصراً أساساً وفاعلاً ضمن مزيج الطاقة الوطني. وأشار إلى أن المبادرة تستهدف إدخال 3450 ميجاوات من الطاقة المتجددة، أو ما يعادل أربعة في المائة تقريباً من الطاقة المُنتجة حالياُ، ضمن مزيج الطاقة الوطني، كطاقةٍ مُنتجَةٍ من المصادر الطبيعية، التي لا تنبعث منها مخلفاتٌ هيدروكربونية، مثل الرياح والطاقة الشمسية والحرارة الجوفية المنبعثة من باطن الأرض وكذلك عملية تحويل النفايات إلى طاقة. وأبان المهندس يماني أن استخدام تلك المصادر للطاقة، سيؤدي إلى تخفيض كمية انبعاث غاز ثاني أكسيد الكربون بمعدل 8 ملايين طن سنوياً، كما سيوفر 18 مليون برميل زيت خام مكافئ سنوياً بحلول عام 2020.

المصدر: وكالة الانباء السعودية