Language selection
الرئيسة
من نحن
مفاهيم وتصانيف دولية
قواعد المعلومات
أحداث المنظمة
أرشيف الأحداث
أرشيف الفعاليات
شبكات فرعية
إتفاقيات
المصطلحات
للإتصال
المكتب الإقليمي بالقاهرة
مركز المواصفات والمقاييس
إدارة الثروة المعدنية
الخريطة الجيولوجية والمعدنية للوطن العربي
نادي المستثمر الصناعي العربي
البحث التفصيلي
آليات المنظمة
- المجلس الوزاري
- المجلس التنفيذي
- اللجان الإستشارية
- مراكز البحوث الصناعية
إدارات المنظمة ومكاتبها
المدير العام يفتتح الاجتماع الثامن والاربعين للجنة الاستشارية العليا للتقييس طباعة ارسال لصديق
 أكد سعادة المهندس عادل الصقر المدير العام للمنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين على الأهمية المتزايدة لأنشطة التقييس المختلفة وخاصة إعداد وتطبيق المواصفات القياسية في تحقيق جودة المنتجات العربية وتنافسيتها في الأسواق المحلية والدولية، وقال الصقر في كلمته خلال افتتاح أعمال الاجتماع الثامن والاربعين للجنة الاستشارية العليا للتقييس الذي عقد بمقر المنظمة بالرباط يومي 21-22 أبريل 2017 أن المواصفات القياسية العربية الموحدة تساهم في زيادة التبادل التجاري العربي البيني وإنجاح منطقة التجارة الحرة العربية الكبرى.
وأضاف الصقر أن المنظمة تبذل جهدا بالتعاون مع أجهزة التقييس العربية في إعداد المواصفات القياسية العربية الموحدة داعيا إلى أهمية إيجاد الحلول المناسبة لموائمة المواصفات الوطنية في الدول العربية مع المواصفات القياسية العربية الموحدة تمهيداً لتطبيقها واستخدامها في التجارة العربية البينية مشيرا إلى أن اللجنة الاستشارية للتقييس قد قامت خلال اجتماعاتها الأخيرة بمناقشة موضوع تطبيق المواصفات القياسية العربية الموحدة واطلعت على قرارات القمة العربية التنموية والاقتصادية وعلى قرارات المجلس الوزاري للمنظمة في هذا الشأن.

وأشاد المدير العام لأجهزة التقييس العربية بتنظيمها العديد من الندوات وورش العمل مع الاحتفال باليوم العربي للتقييس 25 مارس من كل عام والذي احتفل به هذا العام تحت شعار"التقييس يعزز الثقة" مما يساهم نشر الوعي بأهمية التقييس في دولها ودوره في بناء الثقة بين المنتج والمستهلك.

ومن جانبه أكد معالي الدكتور سعد بن عثمان القصبي / محافظ الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة رئيس الاجتماع على ضرورة تركيز الجهود الحكومية بالبلدان العربية لتعزيز المحفزات الاقتصادية والممكنات الاستراتيجية القادرة على ضمان تحقيق تنمية مستدامة حقيقية، تدفع بالاقتصاديات الوطنية لمرحلة أكثر نشاطاً وفعالية.

وأوضح الدكتور القصبي أهمية تلك الجهود في ظل التحديات الكبيرة التي تواجه مختلف دول العالم في الوقت الحالي، مشيرا الى المسؤولية الكبيرة المنوط بها السادة أعضاء اللجنة الاستشارية العليا للتقييس من خلال العمل الجاد، لتوفير البيئة التشريعية والفنية الملائمة لإيجاد اقتصاد وصناعة عربية فاعلة ومؤثرة، لاسيما في ظل ما يشهده الاقتصاد العالمي من تحديات، وذلك عبر الإسراع في مبادرات توحيد مشاريع المواصفات القياسية العربية الموحدة لترسيخ قدرة الصناعات العربية على المنافسة وبقوة في الأسواق العالمية، وتعزيز القدرات المهنية والعلمية للكوادر البشرية العربية العاملة في مجال التقييس.

وقال محافظ الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة إن من أهم التحديات التي تواجه نشاط التقييس بشكل عام، هو إيجاد العنصر البشري المؤهل والقادر على المشاركة بفعالية في مختلف الأنشطة ذات الصلة سواء الاختبار أو الاعتماد أو إعداد المواصفات القياسية. موضحاً وجود امكانات وفرص للتعاون والعمل المشترك بين الدول العربية يمكن أن تسهم في نهضة وتنمية مختلف الدول العربية عبر تعزيز اقتصادياتها ومكانتها التنافسية، من خلال مواصفات قياسية تمهد الطريق أمام الصناعة العربية لإثبات تميزها وتفعيل تواجدها المؤثر في الأسواق العربية أولاً ومن ثم الأسواق العالمية.
 

   الرئيسة
Copyright © 2007 AIDMO.