Language selection
الرئيسة
من نحن
مفاهيم وتصانيف دولية
قواعد المعلومات
أحداث المنظمة
أرشيف الأحداث
أرشيف الفعاليات
شبكات فرعية
إتفاقيات
المصطلحات
للإتصال
المكتب الإقليمي بالقاهرة
مركز المواصفات والمقاييس
إدارة الثروة المعدنية
الخريطة الجيولوجية والمعدنية للوطن العربي
نادي المستثمر الصناعي العربي
البحث التفصيلي
آليات المنظمة
- المجلس الوزاري
- المجلس التنفيذي
- اللجان الإستشارية
- مراكز البحوث الصناعية
إدارات المنظمة ومكاتبها
برعاية حاكم الفجيرة... راشد الشرقي يشهد افتتاح فعاليات ملتقى الصخور الدولي ويتفقد المعرض المصاحب له طباعة ارسال لصديق
 تحت رعاية صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة، افتتح الشيخ الدكتور راشد بن حمد الشرقي رئيس هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام يرافقه الشيخ مكتوم بن حمد الشرقي وسعادة المهندس عادل الصقر المدير العام للمنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين فعاليات الملتقى الدولي الرابع للصخور الصناعية والتعدين والمعرض المصاحب له الذي تستضيفه مؤسسة الفجيرة للموارد الطبيعية وتنظمه بالتعاون مع وزارة الطاقة بدولة الإمارات العربية المتحدة والمنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين على مدار ثلاثة أيام تحت شعار "الابتكار لتحقيق التنمية الاقتصادية والاستدامة في قطاع التعدين" وذلك بمركز ارض المعارض بالفجيرة بمشاركة ما يقارب 500 متخصص من 24 دولة عربية وأجنبية بحثوا 50 ورقة عمل.
حضر الافتتاح سعادة مطر حامد النادي وكيل وزارة الطاقة الإماراتية وسعادة المهندس محمد سيف الافخم رئيس مجلس إدارة مؤسسة الفجيرة للموارد الطبيعية وسعادة المهندس عادل الصقر مدير عام المنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين وسعادة المهندس علي قاسم مدير عام مؤسسة الفجيرة للموارد الطبيعية وممثلو الدول المشاركة والهيئات والدوائر المعنية بقطاع التعدين بالدولة وعدد من شركات الراعية للملتقى والمختصين.

وألقى سعادة المهندس محمد سيف الأفخم كلمة الافتتاح رحب فيها بضيوف الملتقى شاكرا رعاية صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة لفعاليات الملتقى الرابع..كما شكر حضور الشيخ الدكتور راشد بن حمد الشرقي و الشيخ مكتوم بن حمد الشرقي لافتتاح الملتقى ودعمهم لأعماله.

وأكد ان إمارة الفجيرة بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة انطلقت نحو آفاق فارقة على درب الازدهار لتصنع النموذج الأمثل للتطور والإعمار..لافتا إلى تزايد أهمية الملتقى الذي بات يستقطب في كل عام كبار المسئولين في قطاع التعدين والخبراء المشاركين من كافة الدول العربية والعالم لتباحث اطر التعاون والتنسيق المشترك فيما بينهم.

وقال ان الهدف من الملتقى فتح آفاقا نوعية في مجال الاستثمار التعديني وتفعيل أطر التعاون الفني والدولى في مجال علوم الأرض وتنمية الثروات المعدنية ودراسة وسائل الاستثمار الأمثل في مجال الصخور الصناعية والتعدين والاطلاع على التجارب المتميزة في تلك المجالات وعرض التقنيات الحديثة في صناعة مواد الإنشاءات وهو ما يتسق مع إستراتجية دولة الإمارات 2021 والتي انبثقت منها إستراتجية امارة الفجيرة 2040.

وجدد استعداد مؤسسة وقال سعادة المهندس عادل صقر المدير العام للمنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين في كلمته ان قادة هذا البلد العزيز علينا يقدمون الدعم والسند لقضايا أمتنا العربية والعمل الاقتصادي العربي المشترك..متقدما بالشكر والتقدير والعرفان لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله وصاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة على رعاية سموه.

ونوه إلى المجهودات التي تقوم بها الجهات العربية المعنية بقطاع التعدين حيث تم تطوير أنشطة الإستكشاف والاستخراج والتصنيع بالعديد من الدول العربية إلا أن ذلك لا يرقى إلى حجم الثروات المعدنية المتوفرة وإمكانيات الاستفادة منها وخاصة في هذه المرحلة التي تتسم بانخفاض أسعار النفط وسعي الدول العربية لتنويع مصادر الدخل..مشيرا إلى ان الأمر يستوجب إيجاد آليات جديدة مبتكرة لتطوير استغلال وتصنيع الصخور الصناعية حتى تكون قاطرة تنموية ذات عائدات مالية واقتصادية واجتماعية وتشكل بديلاً عن استيراد الخامات الصناعية من خارج الوطن العربي.

وأعلن المهندس عادل خلال الكلمة عن استعداد المنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين لعقد " المؤتمر العربي الدولي الرابع عشر للثروة المعدنية والمعرض المصاحب له" في المملكة العربية السعودية خلال الفترة من 22 الى 24 نوفمبر 2016 تحت شعار " الثروات المعدنية العربية – موارد استراتيجية وفرص استثمارية واعدة".

الفجيرة للموارد الطبيعية للانطلاق نحو التفعيل الإيجابي لتطبيق شعار الملتقى وأهدافه ميدانيا على النحو الأمثل.

من جانبه استعرض سعادة الدكتور مطر حامد النيادي وكيل وزارة الطاقة في كلمة الوزارة ما بلغته الإمارات في قطاع التعدين والصناعات المرتبطة به..ولفت إلى ان تنظيم مثل هذه الملتقيات والمعارض المتخصصة يعتبر بمثابة الوجه الحضاري للأمم حيث تبرز فيها خبراتها العلمية وتجاربها الميدانية وتشكل فرصة جيدة للإلتقاء بصناع القرار والخبراء والمهتمين بالاستثمار في التعدين في وطننا العربي..وقال "تمثل الثروات الطبيعية التي بين ايدينا وتلك التي ستقودنا مختلف العلوم إليها في المستقبل أمانة ينبغي علينا أن نحسن إستغلالها ونعمل على تحقيق الإستدامة فيها"..مشيرا إلى نجاح الإمارات في إحتلال المركز الثاني على مستوى دول العالم في تغطية اراضيها بأعمال المسح الجيولوجي الحديث وخرائط بمقياس رسم مختلف لتلبية حاجة المستثمرين والمهتمين بقطاع التعدين في الدولة.

وتقدم النيادي بالشكر لجهود المنظمة العربية في تنمية وتطوير هذا القطاع وتحقيق التكاملية بين الدول الأعضاء.

شهد حفل الإفتتاح عرض فيلم ترويجي عن دولة الإمارات العربية المتحدة وآخر تعريفي بمؤسسة الفجيرة للموارد الطبيعية.

جدير بالذكر أن الملتقى الدولي الرابع للصخور الصناعية والتعدين يعد محورا لتجمع المؤسسات والشركات والجهات الحكومية والخاصة والعديد من الدول العربية والأجنبية ذات العلاقة بالتعدين والثروات المعدنية..

وتناول الملتقى على مدار ثلاثة أيام عدة مواضيع من اهمها تطوير قطاع التعدين والصناعات الصخرية في المنطقة وتحقيق التعاون الدولي في مجال علوم الارض وتنمية الثروات المعدنية إلى جانب الإستخدام المبتكر لمخلفات الصناعات التعدينية وتحسين مناخ الاستثمار التعديني في العالم.

صور من الملتقى:
 

   الرئيسة arrow البحث التفصيلي
Copyright © 2007 AIDMO.