23آذار/مارس2017

ستة مشاريع مصرية تفوز في مسابقة "الباز للقدرات العربية للتنمية والابتكار"

أختتمت مساء الثلاثاء 20 أكتوبر2015 بمقر المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا بمدينة الشيخ زايد بمصر، فعاليات التحكيم النهائي لمسابقة "الباز للقدرات العربية للتنمية والابتكار" التي تقام تحت رعاية الرئيس المصري "عبد الفتاح السيسي" رئيس جمهورية مصر العربية، وأسفرت نتائجها عن فوز ستة مشاريع مصرية في مجالات المياه والطاقة، الصحة، والزراعة. وأعلن الدكتور عبد اللـه النجار رئيس المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا (مقرها الرئيسي في الشارقة، بدولة الامارات العربية المتحدة، ومقرها التنفيذي في مدينة الشيخ زايد، بمصر، عن اسماء المشاريع التي فازت في المسابقة، موضحاً أن عملية التحكيم اجريت وفق قواعد علمية وبحثية واستثمارية علي أعلي مستوى، لإختيار المشاريع الفائزة وفقاً للهدف المحدد والمعلن عنه منذ إنطلاق المسابقة، وهو ايجاد حلول فعليه لمشكلات تعاني منها مصر، وان لجنة التحكيم راعت في تحكيمها أن تكون المشاريع قابلة للتطبيق وتضع اساليب وحلول فعلية للمشكلات في المجتمع المصري، ويذكر إن لجنة التحكيم ضمت كلاً من الدكتورة. غادة عامر نائب رئيس المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا، والدكتور حسن عزازي أستاذ الكيمياء بالجامعة الأمريكية بالقاهرة، ورجل الأعمال المصري عبد الرازق خليفة. وأضاف رئيس المؤسسة: إلي أنه سيتم منح خمس من المشاريع الفائزة فرصة للسفر إلي دولة الإمارات العربية المتحدة، شرط أن تكون مشاريعهم ذات طبيعة استثمارية، لعرضها علي المستثمرين ورجال الأعمال العرب، وذلك في مؤتمر اقتصادي سيقام في شهر نوفمبر القادم في دولة الإمارات، كما أن المؤسسة ستتكفل بإستخراج التأشيرات اللازمة لهم، وتوفير تذاكر السفر واقامتهم خلال فترة المؤتمر، هذا يعد بمثابة جزء من الجائزة التي تم الاعلان عنها خلال فعاليات المسابقة. ربط المبتكرين مع المستثمرين وتقول الدكتورة غادة عامر نائب رئيس المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا: ان المشاريع الفائزة تم اختيارها من بين 303 مشروعاً تقدموا للمسابقة منذ انطلاقها في شهر فبراير الماضي، وتم تصفيتهم علي عدة مراحل حتى الوصول لأفضل المشاريع من حيث التطبيق والجاهزية والاقرب للإنطلاق، حتى تنافس علي المرحلة النهائية 14 فريقاً مصرياَ يضم 28 رائد اعمال مصري، اسفر عن فوز ست مشاريع وهي: مشروع الأول هو: "شركة لتحلية المياه ومعالجة مياه الصرف الصحي"، وهي شركة تعمل علي تنقية وتحلية المياه وكذلك معالجة مياه الصرف الصحي، وذلك بتطوير معرفة تكنولوجية في مجال التعقيم، وقاما بتطوير جهاز يقوم بإنتاج مخلوط الاكسدة من خلال التحكم في نوعية الاقطاب المستخدمة ونوعية الملح المستخدم يمكن انتاج محلول مخلوط اكسدة لا يحتوي علي كلور الضار بالصحة العامة، وإن مخلوط الأكسدة يحتوي علي فوق اكسيد الهيدروجين والاوزون الذائب مما يعني التوافق التام مع المتطلبات حماية البيئة والصحة العامة. المشروع الثاني هو: شركة لانتاج جهاز للتحكم في توزيع الطاقة الكهربائية وترشيدها،" وهو عبارة عن جهاز يتيح للمراقبين وأصحاب المنشأت المراقبة والتحكم في كمية الكهرباء وتوزيعها داخل اقسام المنشاة المختلفة، وكذلك ضبط احتياجات كل قسم بما يكفية من الكهرباء دون الاهدار، فالجهاز يعمل علي ترشيد استهلاك الكهرباء والتحكم من خلال غرفة مراقبة لتوزيع الكهرباء،، المشروع الثالث هو: مشروع لانتاج جهاز الحمام المحمول المصري، وهو عبارة عن جهاز طبى مبتكر يتم ارتدائه من قبل المستخدم تحت الملابس، ومثبت بشكل جيد على الجسم.. يمكنه من القيام بالتبول والطهارة في أي مكان ومصمم بحيث لا يراه احد، المشروع الرابع هو: مشروع شركة لحقن النخيل المصاب بسوسة النخيل الحمراء، "وهو عبارة عن جهاز هيدروليكي يدوى يقوم بحقن النخيل المصاب بسوسة النخيل الحمراء للقضاء عليها وشفاء النخلة المعرضة للموت بسبب الأصابة، كما يستطيع علاج النخيل المصاب سواء قاعدى قريب من الأرض أو فى قمة النخلة. المشروع الخامس هو: مشروع شركة لإنتاج جهاز مبتكر لتجفيف الفواكه والخضروات، وهو مشروع جهاز يقوم بتجفيف المحاصيل للاستفادة منها في الموسم التي لا تزرع فيها لتجنب تلف المحاصيل اثناء التخزين لمواسم اخري، أو التصدير وايضاً لتخزين الخضروات والفاكهة لتفادي ارتفاع اسعارها في المواسم الغير موجوده بها. أما المشروع السادس هو: هو مشروع لجمع وفرز القمامة وإنتاج السماد العضوي، هو ابتكار تصميم صندوق للقمامة يتمتع بنظام تكنولوجي جديد يحل المشكلة القديمة، وهي إنتشار القمامة بجوار الصندوق مما يساعد علي تجمع الحشرات والفطريات، النظام الجديد عبارة عن صندوق دائري الشكل غاطس في باطن الارض ويكون مرتفع عن السطح قيمة 70 سم ليكون سهل الاستخدام لكبار السن والاطفال، و يمكن اضافة القمامة له من اي اتجاه وارتفاعه، كما يحتوي الصندوق علي حساسات يقوم من خلالها بإخطار الشركة بإمتلاء الصندوق، ويقوم الفريق بتجميع القمامة من المنازل او الصناديق في عربات ثم يقوم بإيصالها الي مركز الفرز. وتشير الدكتورة غادة عامر : إلي ان سيتم الاعلان عن المراكز الثلاثة الأولي في الحفل النهائي للمسابقة الذي سنحدده في موعد لاحق، والتي سيتم منحهم فيه مكافأت مالية وشهادات تقدير، أما في الوقت الحالي يتم العمل علي ربط الفائزين مع مستثمرين عرب من أجل إطلاق شركاتهم الجديدة لخدمة المجتمع، هذا ما كانت تهدف إليه المسابقة منذ انطلاقها والاعلان عن شروط المشاركة بها، كما أنه من الضروري أن يكون إنتاج الباحثين المصريين ملبيا لإحتياجات المجتمعات والاقتصاديات المصرية، كما إن الفائزين سيمثلون مصر بدولة الإمارات العربية المتحدة، خلال المؤتمر الاستثماري الذي يقام الشهر القادم، فضلاً عن فتج المجال لهم لعرض مشاريعهم وافكارهم علي المستثمرين العرب، وممثلي صناديق رأس المال والشركات الساعين لضخ استثمارات في الشركات الناشئة الابتكارية، مما سيتيح لهم انشاء شركاتهم الخاصة التي تنمي الاقتصاد المصري، وتحل معضلات تنموية في جمهورية مصر العربية. وتضيف الدكتورة غادة ان المؤسسة تسعي منذ بداية انطلاق المسابقة علي ربط الشباب العربي المبتكر مع المستثمرين لتبني افكارهم والعمل علي تنفيذها والبدء في انشاء شركات جديدة، وقد تم التواصل مع مجموعة من المهتمين وتم عرض افكار الشباب عليهم وكانت هذه في مراحل المسابقة الأولي، وتأتي المرحلة الثانية بعد الاعلان عن المشاريع الفائزه، وذلك بالعمل علي ربطهم مع مستثمرين من خلال استقبالهم بدولة الامارات العربية المتحدة واتاحة المجال لهم لعرض مشاريعم علي كبار المستثمرين العرب. من جانبه، قال الدكتور فاروق الباز، العالم المصري المعروف وعضو مجلس العلماء والخبراء المصريين وعضو المجلس الاستشاري للمؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا: أن مصر الآن في عهد جديد، يدعو للتفاؤل والعمل في ظل حكومة جديدة منفتحة علي الجميع، وداعمة للشباب، وأدعوا جميع الهيئات والمؤسسات المهتمة بالافكار الجديدة بان تمد يدها لمثل هؤلاء المبتكرين، ليس في مصر فحسب، فقط بل في جميع الوطن العربي، من أجل النهوض ببلادنا العربية واثبات ان الشباب العربي قادر علي فعل المعجزات وتخطي الصعاب. وفي نفس السياق، ترعي مسابقة الباز للقدرات العربية للتنمية والإبتكار: كلاً من، مؤسسة منصور للتنمية، جامعة النيل، مؤسسة شوري للتنمية.