25نيسان/أبريل2017

المؤتمر السابع عشر لأصحاب الأعمال والمستثمرين العرب يستعرض فرصاً استثمارية تنسجم مع رؤية الإمارات 2021

وضعت اللجنة العليا المنظمة للمؤتمر السابع عشر لأصحاب الأعمال والمستثمرين العرب، الذي يقام تحت رعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، حفظه الله، فرصاً استثمارية كبيرة في دولة الإمارات تنسجم مع رؤية الإمارات 2021 التي وضعت أهداف أهدافاً واضحة للاستثمار في قطاعات عديدة. وتصب الفرص التي أضافتها اللجنة إلى مجريات الحدث بين 16 و17 نوفمبر المقبل أنشطة استثمارية تعزز من صافي تدفقات الاستثمار الأجنبي وترفع من مؤشر التنافسية العالمي للدولة ومؤشر سهولة ممارسة الأعمال وغيرها. وأعطت اللجنة الأولوية للمستمرين العرب تعزيزاً لعمليات التبادل الاقتصادي بين دول المنطقة بما يخدم الاقتصادات الإقليمية عموماً. وطرحت وزارة الاقتصاد ووزارة الخارجية واتحاد غرف التجارة والصناعة بدولة الإمارات، وغرفة تجارة وصناعة أبوظبي، وهي مجموعة من الجهات المنظمة للحدث العديد من مقترحات المشاريع التي سيتم عرضها على المستثمرين لأول مرة خلال المؤتمر، والتي ستكون متاحة للمستثمرين العرب، كما أنها ستعتمد على الجودة والابتكار بشكل أساسي. من جهتها، ستلعب الجهات المنظمة الأخرى أي الاتحاد العام للغرف العربية، وجامعة الدول العربية، والمؤسسة العربية لضمان الاستثمار وائتمان الصادرات، وشركة الاستراتيجي للمؤتمرات والمعارض، دور نشر الوعي بأهمية الفرص التي تتيحها الدورة الحالية من المؤتمر السابع عشر لأصحاب الأعمال والمستثمرين العرب. وتشير أهداف رؤية الإمارات 2021 إلى الوصول بنسبة صافي تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر من الناتج المحلي الإجمالي من 2.66% في العام 2014 إلى 5% بحلول 2021، والوصول بنصيب الفرد من الدخل القومي الإجمالي من المرتبة 6 في 2012 بحسب تقديرات البنك الدولي إلى واحدة من أفضل عشردول في العالم، والوصول بمؤشر التنافسية العالمي والذي تقع فيه الدولة في المرتبة 12 وفقاً لتقرير العام 2014 – 2015 إلى واحدة من أفضل عشر دول في العالم، إضافة إلى مؤشرات أخرى كثيرة. وقال معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد، رئيس المؤتمر السابع عشر لأصحاب الأعمال والمستثمرين العرب: "نطرح بالتعاون مع الشركاء المنظمين فرصاً استثمارية كبيرة خلال المؤتمر السابع عشر لأصحاب الأعمال والمستثمرين العرب والتي تنسجم في مضمونها مع أهداف رؤية الإمارات 2021 الهادفة في أحد جوانبها إلى بناء اقتصاد معرفي تنافسي. ونسعى لأن تكون هذه الدورة من المؤتمر مثمرة بشكل كبير، وتحقق وصولاً واسعاً وفرصاً استثمارية واسعة لكافة المشاركين". من جهته، قال سعادة عبدالله بن أحمد آل صالح وكيل وزارة الاقتصاد لشؤون التجارة الخارجية والصناعة، رئيس اللجنة العليا المنظمة للمؤتمر: "تضع المؤشرات التي حددتها رؤية الإمارات 2021 أهدافاً طموحة وتلقي على عاتق الجميع الكثير من العمل للوصول إليها، والوصول بالدولة اقتصادياً إلى مراكز متقدمة على مستوى العالم. ووجدنا في المؤتمر السابع عشر لأصحاب الأعمال والمستثمرين العرب فرصة استثنائية لعرض فرص الاستثمار هذه، ولا شك بأنه سيستقطب وفوداً كبيرة من صناع القرار وأصحاب رؤوس الأموال على مدار يومين". وقال الدكتور محمدو ولد محمد محمود، رئيس إتحاد غرف التجارة والصناعة والزراعة للبلاد العربية: "سيكون لانعقاد المؤتمر السابع عشر لأصحاب الأعمال والمستثمرين العرب في العاصمة أبوظبي إضافات هامة على دورته الحالية. وبفضل تعاون الشركاء في تنظيم الحدث، فإننا نتوقع أن يومي 16 و17 نوفمبر المقبل سيشهدان الكثير من التعاون، وسيفتحان العديد من قنوات التواصل. ونحن على ثقة بأن ثمار هذا المؤتمر ستؤسس لشراكات على المستويين المتوسط والبعيد". ويعقد المؤتمر السابع عشر لأصحاب الأعمال والمستثمرين العرب في العاصمة أبوظبي يومي 16 و17 نوفمبر في فندق جميرا أبراج الاتحاد - أبوظبي. ويمثل هذا المؤتمر تجمعاً اقتصادياً واستثمارياً عربياً بارزاً يهدف إلى جذب الاستثمار لمختلف القطاعات والمجالات الخدمية والاقتصادية في الدول العربية.