22أيار/مايو2017

تراجع الإنتاج الصناعي بـ «منطقة اليورو» خلال ديسمبر2011

تراجع إنتاج المصانع في “منطقة اليورو” في نهاية عام 2011، فيما يعكس ضعف الاقتصاد الأوروبي، ولكن الاقتصاديين يتوقعون انتعاشاً خلال 2012.

وانخفض الإنتاج الصناعي في دول “منطقة اليورو”، وعددها 17 دولة، 1,1% خلال ديسمبر، بالمقارنة مع نوفمبر، أي أقل قليلاً من انخفاض بنسبة 1,2%، توقعه الاقتصاديون، في استطلاع أجرته “رويترز”. وعلى أساس سنوي، نزل إنتاج المصانع بنسبة 2%، أي أسوأ من توقعات الاقتصاديين، بانخفاض بنسبة 1%. وفي ألمانيا، أكبر اقتصاد في “منطقة اليورو”، انخفض الإنتاج الصناعي 2,7%، وتكرر الاتجاه في مبيعات التجزئة التي انخفضت على غير المتوقع في ديسمبر، في مختلف أرجاء “منطقة اليورو”، مسجلة أكبر انخفاض في فترة عيد الميلاد منذ ثلاث سنوات.
ولا يمكن بعد الاعتماد على الأسر في دعم الاتحاد الأوروبي للخروج من التباطؤ الاقتصادي حتى مع ظهور دلائل على انحسار أزمة الديون السيادية في المنطقة، بعد أن سمح البنك المركزي الأوروبي، في سابقة هي الأولى من نوعها للبنوك، بالحصول على قروض لأجل ثلاث سنوات في أواخر العام الماضي.

وسجل معدل البطالة في “منطقة اليورو” ارتفاعاً قياسياً إلى 10,4%، خلال ديسمبر، في حين ظل التضخم قرب أعلى مستوياته في الفترة الأخيرة عند 3%. ويتوقع صندوق النقد الدولي انكماشاً بمعدل 0,5% في “منطقة اليورو” خلال 2012، لكن المفوضية الأوروبية بدت أكثر تفاؤلاً، وتوقعت نمواً بمعدل 0.5%.