أكد المهندس عادل الصقر المدير العام للمنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين خلال افتتاح أعمال "افتتاح المنتدى العربي للبحث العلمي والتنمية المستدامة والاجتماع الثاني لفريق العمل العربي لربط الاكاديميا بالصناعة وتعزيز الابتكار" الذي يعقد بالتعاون مع المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم بمدينة الرباط خلال الفترة 17-19 ديسمبر 2018، في كلمته التي ألقاها نيابة عنه مدير إدارة البحوث والتطوير بالمنظمة على حرص المنظمة واهتمامها في مجالات اختصاصها بالتنمية الصناعية والتعدين والمواصفات والمقاييس،إضافة إلى إعطاء اهتمام خاص بقضايا البحث والتطوير التكنولوجي والصناعات المستقبلية من خلال تعزيز التنسيق والتعاون بين مراكز البحوث الصناعية في الدول العربية بهدف الربط بين جهات الإنتاج الصناعي ومراكز البحوث العلمية لتحقيق تنمية صناعية عربية متطورة ومستدامة لما يشهده العالم من إرهاصات الثورة الصناعية الرابعة والتحول نحو اقتصاد المعرفة.

وأضاف الصقر أن المنظمة تشارك بمحور في هذا المنتدى الهام حول ربط الاكاديميا بالصناعة وتعزيز الابتكار وتثمين البحوث العلمية، من خلال تسليط الضوء على أهمية الربط بين الأكاديميا والصناعة من أجل تعزيز الابتكار، وإيجاد الآليات المناسبة لذلك من خلال بلورة برنامج عربي لربط مؤسسات البحث العلمي والتطوير التكنولوجي بقطاع الصناعة أو ما يعرف بربط الأكاديميا بالصناعة، وتشكيل فريق عمل من المختصين بالدول العربية يضم أكاديميين وصناعيين من القطاعين العام والخاص وخبراء من المنظمات العربية والإقليمية لمتابعة هذا البرنامج وتطوير الآليات التي من شأنها العمل على تجسير الفجوة بين الأكاديميا والصناعة أي بين المخرجات التعليمية واحتياجات سوق العمل من خلال دعم البحث العلمي على نحو يحقق التنمية الصناعية المستدامة ويرفع من المحتوى العلمي والتكنولوجي للصناعة العربية وتعزيز الابتكار.

وفي هذا السياق أضاف الصقر أن المنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين نفذت في الفترة الماضية في مجال البحوث والتطوير والصناعات المستقبلية سلسلة من الأنشطة والفعاليات ضمن برنامج عملها لعامي (2017-2018) نذكر منها : ملتقيات وورش حول الترويج لمخرجات الدراسات الفنية والبحوث في مجالات مختارة، وحوكمة مجمعات العلوم والحاضنات التكنولوجية، كما أن المنظمة بصدد عقد ندوة عربية دولية موسعة خلال عام (2019) حول الثورة الصناعية الرابعة، والذكاء الاصطناعي والاستشراف التكنولوجي، إضافة إلى الأنشطة المنبثقة عن المبادرة العربية لتطويع علوم وتقنيات النانو والتقنيات المتلاقية.

 ويذكر أن الاجتماع الثاني لفريق العمل العربي لربط الاكاديميا بالصناعة يعقد بالتزامن مع هذا المنتدى الهام على مدى يومين، وهذا الاجتماع مدعو لمناقشة مخرجات خارطة الطريق للابتكار في الدول العربية التي أعدتها المنظمة بالتعاون مع المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة حيث نسعى إلى أن تتبلور هذه المخرجات إلى أنشطة في القطاعات ذات الأولوية بهدف إيجاد مؤشر ابتكار عربي في إطار المؤشر العالمي للابتكار (GII) مع التركيز على المؤشرات التي تهم قطاع الصناعة في المنطقة العربية وإيجاد الآليات المناسبة لها من خلال المراصد الوطنية للابتكار. كما يشارك كل من ممثلي الدول العربية والمؤسسات والمنظمات العربية والإقليمية.