أكد المهندس عادل الصقر المدير العام للمنظمة على اهمية دعم وتنمية قطاع الصناعات التقليدية في الدول العربية نظراً لما يؤديه من دورٍ هام في عملية التنمية الاقتصادية والاجتماعية، باعتباره أحد أنجع الوسائل لتلبية المتطلبات الأساسية للمواطنين وتحقيق أهداف التنمية المستدامة، وأضاف الصقر في كلمته خلال افتتاح أعمال ورشة عمل حول: "أهمية الملكية الصناعية وبراءات الاختراع في تنمية الصناعات التقليدية والحرفية"، مدينة القنيطرة/المملكة المغربية: 31-29 أكتوبر 2018، بالتعاون مع جامعة ابن طفيل، أضاف أن قطاع الصناعات التقليدية يعد مدخلاً هاماً لخفض مؤشر البطالة وخلق روح المبادرة، ومصدراً للدخل القومي والفردي، وفضاءاً واسعاً للابتكارات بأشكالها المتعددة، فضلا عن دوره في المحافظة على تراث وهوية الشعوب.

ودعا الصقر إلى معالجة المشاكل التي يعاني منها القطاع ومنها غياب وضعف التشريعات المنظمة لحماية منتجاته من التقليد والتزييف وسيطرة العلامات التجارية المقلدة على الأسواق، وخاصة في ظل تحرير التجارة وانفتاح الأسواق، مشدداً على أهمية وضع استراتيجيات فعالة لتشجع الإبداع والابتكار وتسهل الحصول على براءات الاختراع.

وأوضح الصقر أن الورشة تأتي استمرارا للجهود التي تبذلها المنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين من أجل النهوض بقطاع الصناعات التقليدية والحرفية في الدول العربية، حيث قامت منذ تأسيسها بتنفيذ العديد من الأنشطة الهادفة لرفع القدرات واكتساب الخبرات في هذا المجال. معرباً عن امله أن تكون هذه الورشة فرصة للتعاون ونقل التجارب بين الدول العربية والاستفادة منها والخروج بتوصيات بناءة تساعد على اقتراح الآليات والوسائل الناجعة لضمان حقوق الصانع التقليدي العربي.