انطلقت أعمال ملتقى المعلومات الصناعية والإحصاء في الدول العربية وورشة عمل حول "تقنيات البيانات الضخمة"، والذي تعقده المنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين بالتعاون مع المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة، في مقر الإيسيسكو بالرباط، خلال الفترة من 7 إلى 9 نوفمبر 2018.

ويتضمن جدول أعمال الملتقى دراسة المحاور التالية: استخدامات الذكاء الاصطناعي وانعكاساتها على تحقيق أهداف التنمية المستدامة، البيانات الضخمة والذكاء الاصطناعي، التحديات العربية والعالمية التي تواجه الذكاء الاصطناعي، عرض أبرز التجارب الرائدة في مجال الذكاء الاصطناعي.

ويشارك في الملتقى علماء وباحثون وخبراء وأساتذة جامعيون من الأردن، وسلطنة عمان، وتونس، والمغرب، والعراق، ولبنان، والجزائر، ومصر، والسودان، والسعودية، إضافة إلى ممثلي قطاعات حكومية مغربية ومنظمات إقليمية مختصة.

يذكر أن الملتقى يعقد في إطار حرص المنظمتين على تطوير العلوم والتكنولوجيا والتنمية الصناعية في البلدان الأعضاء ومواكبة الثورة الصناعية الرابعة، وخاصة في مجال الذكاء الاصطناعي والتطور الكبير في مجال المعلومات والإحصاء، والحاجة الماسة إلى تبادل الخبرات للإسهام في تحقيق أهداف التنمية المستدامة 2030.

موقع الفعالية

شارك سعادة المهندس عادل الصقر في افتتاح أعمال اجتماعات مجلس إدارة معهد المواصفات والمقاييس للدول الإسلامية (سميك) رقم (17)، واجتماع الجمعية العمومية للمعهد رقم (13)، والتي تستضيفها المملكة العربية السعودية في مدينة مكة المكرمة، خلال الفترة من 26- 27 صفر 1440هـ الموافق 4-5 نوفمبر 2018م بمشاركة وفود اكثر من 34 دولة من دول العالم الاسلامي وممثلي الدول الاعضاء في المعهد، بالإضافة إلى المراقبين، إلى جانب الأجهزة واللجان ذات العلاقة بمنظمة التعاون الإسلامي وعدد من المنظمات الإقليمية.

يناقش الاجتماع الذي تترأسه المملكة العربية السعودية عددا من القضايا ذات الصلة بالتعاون والتكامل في مجال التقييس والاعتماد في الدول الإسلامية. تأتي هذه الاجتماعات بعد فوز المملكة ممثلة في الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة برئاسة مجلس إدارة معهد المواصفات والمقاييس للدول الإسلامية "سميك" للفترة 2018-2020م.

استقبل سعادة المهندس عادل الصقر مدير عام المنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين في مقر المنظمة بمدينة الرباط سعادة السيد جمال الشوبكي سفير دولة فلسطين بالمملكة المغربية، وقد تم خلال هذا اللقاء بحث سبل التعاون بين المنظمة والجهات الفلسطينية المعنية وخاصة منها وزارة الاقتصاد الوطني ومؤسسة المواصفات والمقاييس الفلسطينية ومؤسسات القطاع الخاص الفلسطيني.

وقد أشار سعادة المدير العام إلى أن المنظمة تقوم بدعم الصناعة في دولة فلسطين من خلال برنامج ضمن خطة عملها إضافة إلى دعم أنشطة التقييس والجودة من خلال المشاريع التي تنفذها بتمويل من جهات مانحة ويشمل هذا الدعم إقامة دورات تدريبية وورش عمل وإقامة منظومة سلامة غذاء وطنية، كما أنها تدعم مشاركة الأطر الفلسطينية في أنشطة المنظمة.

واطلع سعادة السفير الفلسطيني على دور المنظمة ومجالات عملها وأنشطتها المختلفة في تنسيق وتطوير الصناعة والتعدين والتقييس والجودة في الدول العربية.
من جانبه أشاد سعادة السفير الفلسطيني بعمل المنظمة معرباً عن شكره لسعادة المدير العام والعاملين بالمنظمة على جهودهم لدعم دولة فلسطين ومؤكداً على دور المنظمة الهام في تعزيز التعاون العربي في مجالات التنمية الصناعية والثروات المعدنية والجودة بما يساهم في تحقيق التنمية الاقتصادية العربية.